البيان الختامى والتوصيات للمؤتمر السادس والعشرون للاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات - عمان (الأردن) 2-4 نوفمبر 2015

كتب : محمد مهدي أحمد

تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الأفخم الدكتور / عبد الله النسور وبحضور معالى وزيرة الثقافة الدكتورة / لانا مامكنج، وبالتعاون مع جامعة البلقاء التطبيقية، وجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية عقد الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات (أعلم) مؤتمره السادس والعشرين تحت عنوان "اختصاصيو المكتبات والمعلومات كعمال للمعرفة" وذلك خلال الفترة من 2 إلى 4 نوفمبر 2015 م ، فى مدينة عمان بالمملكة الأردنية الهاشمية.
وقد بدأ المؤتمر بالسلام الملكى ومن ثم آيات من القرآن الكريم ثم ألقى الدكتور خالد الحلبى رئيس الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات كلمة رحب فيها بمعالى الدكتورة / لانا مامكنج وزيرة الثقافة مندوبة دولة رئيس الوزراء الأفخم الدكتور عبد الله النسور وشكره على رعايته للمؤتمر، كما شكر وزيرة الثقافة على افتتاح أعمال المؤتمر، ونوه إلى أن هذا المؤتمر هو المؤتمر الثانى للاتحاد الذى ينعقد فى الأردن حيث كان المؤتمر الأول للاتحاد قد انعقد خارج دولة المقر (تونس) فى عام 1996 لأول مرة في الأردن وكان نقطة انطلاقه لمؤتمرات الاتحاد فى بلاد عربية مختلفة.
وألقت الدكتورة / سوهام بادى من الجزائر كلمة الوفود المشاركة شكرت فيها الآردن على استضافتها للمؤتمر وشكرت معالى وزيرة الثقافة كما شكرت جامعة البلقاء التطبيقية وجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية على تعاونهم الصادق والمخلص فى إقامة المؤتمر.
ثم ألقى الأستاذ الدكتور / نبيل الشواقفة رئيس جامعة البلقاء التطبيقية كلمة رحب فيها بالضيوف الكرام وأثنى على نشاط الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات وأبدى الدعم الكامل للاتحاد وجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية.
وبعد ذلك ألقى الأستاذ الدكتور / ربحى مصطفى عليان رئيس جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية كلمة تحدث فيها عن نشاط الجمعية وعلاقتها الوطيدة بالاتحاد كون الجمعية هى شريك استراتيجى لجميع نشاطات الاتحاد وأثنى على جهود الاتحاد فى دعم الحركة المكتبية فى الوطن العربى، واختتمت الكلمات الإفتتاحية بكلمة معالى وزيرة الثقافة الدكتورة / لانا مامكنج بالإنابة عن دولة رئيس الوزراء الأفخم التي رحبت فيها بضيوف الأردن وأثنت على جهود الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات وجمعية المكتبات والمعلومات الأردنية لإنجاح هذا المؤتمر.

وأعقب ذلك تكريم وتوزيع الجوائز على النحو التالى:
• جائزة أفضل بحث علمى فى المؤتمر مقدمه من قاعدة بيانات معرفة للدكتور خالد معتوق.
• جائزة أفضل بحث علمى للشباب مقدمة من قاعدة بيانات معرفة وحصل عليها الباحث على السمير وشهرزاد جبارة
• جائزة أفضل رسالة علمية للماجستير مقدمة من معالى أ.د. على النملة وحصل عليها السيد / فارس على عثمان.
• جائزة أفضل رسالة علمية للدكتوراه مقدمة من معالى أ.د. على النملة وحصل عليها مناصفة كلا من الدكتور / شادى رسلان حميدات والدكتورة / غدير مجدى عبد الوهاب.
• جائزة السريحى لجيل أعلم عن أفضل مشروع للشباب وحصل عليها الأستاذ / محمد مهدى والأستاذ / طاهر الفقى.
• جائزة الاتحاد العربى للمكتبات والمعلومات لأفضل مشروع فى المكتبات لعام 2015، وحصل عليها الأستاذ الدكتور / محمد فتحى عبد الهادى.
• جائزة الرواد التى تقدمها شركة نسيج لعام 2015 للأستاذ الدكتور شعبان عبد العزيز خليفة.
بعد ذلك قام رئيس الاتحاد بتقديم دروع الاتحاد لكل من دولة رئيس الوزراء ووزيرة الثقافة ورئيس جامعة البلقاء التطبيقية ورئيس جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية، ثم قدمت جامعة البلقاء التطبيقية دروعها لمعالى وزيرة الثقافة ورئيس الاتحاد ورئيس الجمعية وللدكتور عمر جرادات.
وقد شارك فى أعمال المؤتمر حوالى 365 مشاركاً من كل من:
الأردن – الإمارات العربية المتحدة – البحرين – تونس – الجزائر – السودان – السعودية – سلطنة عمان – فلسطين – قطر – الكويت – لبنان – ليبيا – مصر – اليمن، وشارك من الدول غير العربية كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا وفرنساً.
وقد تابع المؤتمر 2342 من خلال البث المباشر لوقائع المؤتمر في عدد من دول العالم على موقع الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات على الانترنت وشبكاته الاجتماعية .
كما شاركت فى المؤتمر عدة مؤسسات دولية وإقليمية أبرزها الإفلا والمكتب الإقليمى للإفلا  بالمنطقة العربية وجامعة الدول العربية.
وقد أقيم على هامش المؤتمر ورشتى عمل على مدى يومين من 31 أكتوبر 2015 وحتى 1 نوفمبر 2015 وكانت ورشة العمل الأولى بعنوان "إتاحة المعلومات : أخصائى المكتبات والمعلومات هم مفتاح التنمية المستدامة" والتى عقدت بالتعاون مع الإفلا، أما ورشة العمل الثانية فكانت بعنوان "تقديم خدمات المعلومات من خلال تطبيقات الهواتف الذكية" .

وقد تم تقديم مناقشة عدد 51 ورقة علمية على مدار ثلاثة أيام موزعة على عشرة جلسات علمية بالإضافة إلى أربع جلسات عامة. 
وقد أوصى المشاركون فى المؤتمر بالتالى:
1. زيادة الاهتمام بالتاهيل والتدريب للعاملين فى مجال المعرفة من اختصاصى المكتبات والمعلومات.
2. تطوير برامج الأقسام الأكاديمية للمكتبات والمعلومات فى الجامعات العربية بالتوجه نحو إدارة المعرفة فى إطار التطورات العلمية والتكنولوجية الحديثة .
3. تبادل الخبرات بين مؤسسات المعلومات المعرفة العربية وبينها وبين مؤسسات المعلومات والمعرفة على النطاق الدولى.
4. العمل على توحيد المصطلحات العربية فى مجال المكتبات والمعلومات والمعرفة ودعوة مجامع اللغة العربية للاهتمام بذلك.
5. وضع معايير للتوصيف الوظيفى لعمال المعرفة في العالم العربي.
6. حث جمعيات المكتبات والمعلومات العربية على إبراز دور عمال المعرفة من خلال عقد ورش عمل وندوات علمية.
7. حث مرافق المعلومات العربية على المساهمة الفعالة في تنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تبناها الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المعلومات.
وقد تم في المؤتمر الإعلان عن الفائزين للإنضمام لأحدث المشروعات التدريبية للاتحاد وهو مشروع الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (2015 – 2017) الذي نفذ بدعم رئيسي من مؤسسة بيل وميلندا جيتس .

وفى نهاية المؤتمر تم تكريم المتطوعين بتقديم درع الاتحاد لهم وأشاد رئيس الاتحاد بدورهم الفعال فى تنظيم فاعليات المؤتمر، كما شكر وقدر جهد رعاة المؤتمر على دعمهم ودورهم الفعال فى استمرار عطائهم للاتحاد وهم:
1. شركة نسيج
2. مؤسسة قطر
3. دار المنظومة
4. قاعدة بيانات معرفة

كما تم شكر من قدم من الأفراد جوائز العاملين في مجال المكتبات والمعلومات
ويرفع الاتحاد برقية شكر لجلالة الملك عبد الله الثانى بن الحسين المعظم ودولة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور.