البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر التاسع والعشرون للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات

كتب : محمد مهدي أحمد

نقدم لكم فيما يلي البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر التاسع والعشرون للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات بعنوان :"التقدم الى الأمام: رؤية مستقبلية لدور الجمعيات والاتحادات المتخصصة في المكتبات والمعلومات والأرشيف بالعالم العربي"، والذي اقيم في مدينه بورتسودان (السودان) خلال الفترة 19 – 21 نوفمبر 2018 -11-21

تحت رعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار، الأستاذ/ عمر سليمان آدم والأستاذ/ الهادي محمد علي سيد أحمد، والى ولاية البحر الأحمر، ومشاركة الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات عقد الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات وجامعة البحر الأحمر، مؤتمره التاسع والعشرون تحت عنوان "التقدم الى الأمام: رؤية مستقبلية لدور الجمعيات والاتحادات المتخصصة في المكتبات والمعلومات والأرشيف بالعالم العربي" وذلك خلال الفترة من 19 الى 21 نوفمبر 2018 في رحاب جامعة البحر الأحمر بولاية البحر الأحمر في بورتسودان بالسودان.
وقد بدأ المؤتمر بآيات من القرآن الكريم ثم ألقى الدكتور/ مساعد الطيار، مدير دار المنظومة كلمة نوه فيها عن العلاقة الطيبة بين دار المنظومة والاتحاد في عقد هذا المؤتمر.
وألقت الدكتورة/ وفاء صادق من مصر كلمة باسم الوفود المشاركة شكرت فيها السودان على استضافتها للمؤتمر وشكرت وزير الثقافة على رعايته للمؤتمر كما شكرت والي البحر الأحمر ومدير جامعة البحر الأحمر على استضافتهما للمؤتمر.
وقد تحدثت الأستاذة الدكتورة/ نادية العيدروس، رئيس الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات رحبت فيها بالحاضرين.
وألقى الأستاذ الدكتور/ خالد الحلبي، رئيس الاتحاد كلمة شكر فيها وزير الثقافة على رعايته للمؤتمر ورحب بالأستاذ/ الهادي محمد علي سيد أحمد والي ولاية البحر الأحمر وشكره على دعمه واستضافته الكريمة للمؤتمر.
ثم تحدث مدير جامعة البحر الأحمر البروفيسور/ أحمد عبد العزيز فرحب بالحاضرين وشكرهم على المشاركة في هذا المؤتمر في رحاب الجامعة.
ثم ألقى الأستاذ/ الهادي محمد علي سيد أحمد، والي ولاية البحر الأحمر كلمة رحب فيها بضيوف السودان وأثنى على جهود الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.
وأعقب ذلك تكريم وتوزيع الجوائز على النحو التالي:
- جائزة أفضل بحث في المؤتمر
وفاز بها كل من:
• د. نصرالدين حسن احمد جمعة السودان
• هبة احمد حسن السودان
- جائزة أفضل رسالة علمية للماجيستير مقدمة من معالي أ.د. علي النملة وحصلت عليها
• الباحثة/ رشا عبد العاطي مصر
- جائزة أفضل رسالة علمية للدكتوراة مقدمة من معالي أ.د. علي النملة وحصل عليها:
• الدكتورة/ إلهام عبيد مصر
• الدكتور/ ماجد أبو شرحة المملكة العربية السعودية.
- جائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات لأفضل مشروع في المكتبات لعام 2018
وحصل عليها:
• مشروع الخريطة الرقمية للمكتبات والمعلومات العربية
• مشروع : "جائزة الشارقة للأدب المكتبي"
- جائزة الرواد التي تقدمها اكاديمية نسيج لعام 2018 مناصفة بين
• البرفيسور/ رضية آدم من قسم المكتبات والمعلومات بجامعة الخرطوم - السودان
• الأستاذ الدكتور/ عبد الرازق يونس من قسم المكتبات بالجامعة الأردنية - الأردن
وقد شارك في أعمال المؤتمر حوالي 350 مشتركًا من كل من:
الأردن – الامارات العربية المتحدة – البحرين – تونس – الجزائر – جيبوتي – المملكة العربية السعودية – السودان – سوريا العراق – سلطنة عمان – فلسطين – قطر – الكويت – لبنان – ليبيا – مصر - المغرب – اليمن
وشارك من الدول غير العربية : الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا
وقد أقيمت ورشة عمل على هامش المؤتمر في يوم 14 و15 نوفمبر بالخرطوم أقامها الفهرس العربي الموحد بعنوان وصف المصادر المطبوعة واتاحتها بصيغة RDA
وورشة يومي 17 و18 نوفمبر ببورتسودان أقامتها شركة الزاد، عن الأرشفة الإلكترونية
كما أقيم معرضًا على هامش المؤتمر لعدد من الناشرين ومؤسسات وشركات النظم الآلية والمكتبات الكبيرة
وقد تم في المؤتمر مناقشة عدد 40 ورقة علمية وقد نوقشت الأوراق العلمية على مدار ثلاثة أيام موزعة على عشر جلسات علمية بالاضافة الى ثلاث جلسات عامة. الأولى عن الإفلا: من جمعيات المكتبات واليها، والثانية عن رؤية مستقبلية للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات والثالثة كانت لعرض الحاصلين على جوائز الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات.
وقد أوصى المشاركون في المؤتمر بالتوصيات التالية بعضها يخص جمعيات المكتبات والمعلومات والأرشيف الوطنية والبعض الآخر موجه للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات:
فيما يتعلق بالجمعيات:
- الإسراع بإنشاء جمعيات للمكتبات والمعلومات والأرشيف في البلاد العربية التي لم تؤسس جمعيات حتى الآن.
- ضرورة دعم الجمعيات الوطنية للمكتبات والمعلومات والأرشيف من قبل الجهات الحكومية ومن قبل مؤسسات المعلومات على اختلاف أنواعها بأعتبارها الممثلة لها والمدافعة عن حقوقها والمحددة لواجباتها المهنية.
- ضرورة التعاون بالتنسيق والتكامل بين الجمعيات العربية بعضها البعض وبينها وبين الاتحاد العربي وأيضًا على النطاق الدولي.
- أن تقدم الجمعيات في المؤتمر السنوي للاتحاد تقارير عن أنشطتها وخدماتها ومقترحاتها لتطوير العمل المكتبي والمعلوماتي على نطاق العالم العربي.
- النظر في إمكانية أن تعطي الجمعيات الوطنية شهادات بمزاولة المهنة بعد اجتياز برامج محددة.
- النظر في أن يكون للجمعيات دور مهم في الاعتماد الاكاديمي للأقسام الأكاديمية للمكتبات والمعلومات، كذلك في الاعتماد والجودة لمؤسسات المعلومات العربية.
- ضرورة أن تفكر الجمعيات الوطنية في التمويل الذاتي اعتمادًا على النشر والمشروعات والبرامج التدريبية والاستشارات الفنية فضلاً عن التسويق الجيد لخدماتها من أجل جذب المنح والدعم من قبل المؤسسات والأفراد
- إيجاد السُبل للتعاون والتنسيق مع الأقسام الأكاديمية لدراسات المكتبات والمعلومات.
- ضرورة الالتفات الى أهمية إنشاء جمعيات مختصة بالأرشيف تحت مظلة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات أو أن يُعطى الأرشيف العناية اللازمة ضمن الجمعيات القائمة بالبلاد العربية.
فيما يتعلق بالاتحاد:
- توسيع قاعدة عضوية الاتحاد للمؤسسات والأفراد في داخل الوطن العربي وخارجه
- البحث عن كافة السُبل المتعلقة بالتمويل من أجل الاستمرارية ويمكن أن يتضمن ذلك النشر والتعاقد على المشروعات وتقديم الاستشارات فضلاً عن البحث عن شركاء وداعمين من داخل الوطن العربي وخارجه.
- إنشاء لجان تخصصية فاعلة داخل الاتحاد تقدم تقارير سنوية عن أنشطتها.
- مراجعة النظام الأساسي للاتحاد تواكبًا مع التوجهات الدولية.
- وضع خطة استراتيجية للمكتبات العربية على مدى خمس سنوات 2019 – 2023
- تشكيل لجنة لاعداد دليل عربي موحد للتوصيف الوظيفي في مجال المكتبات والمعلومات يمكن أن تسترشد به مؤسسات المعلومات في كل دولة عربية في اعداد أدلتها للتوصيف الوظيفي.