الملتقي العربي حول التنمية المهنية لاخصائي المكتبات والمعلومات

كتب : محمد مهدي أحمد

يعدّ التّغيير السّريع من أهم سمات العصر الحديث، حيث تعرف كل القطاعات تحوّلات كبيرة على المستويات الاجتماعية، الاقتصادية والسّياسية. والمكتبات كمؤسسات حيوية فاعلة في المجتمع مسّها هذا التّحول بشكل مباشر، لذلك وجدت نفسها فيه أمام خيارين إمّا مقاومته أو مواكبته والتّكيّف معه، من خلال إدارة تغيير فعّالة على "مستوى الأبعاد الثّلاثة: العمليات، التكنولوجيا والأفراد. البعد الثّالث "الأفراد" وكما يُطلق عليه مهنيّا أخصّائي المكتبات يعتبر محور عمليّة التّحوّل للمكتبات، وبما أنه هو من يقودها ويسهر على سيرها الحسن ومواكبتها للتّغيرات الحاصلة وجب عليه الخروج من دائرة التّقليد إلى دائرة الابتكار، ذلك أنّ مجموعة الخدمات التقليدية التي يقدّمها لتلبية احتياجات المجتمع لم تعد تفعل ذلك، خاصة وأن احتياجات مجتمع القرن الواحد والعشرين ليست هي احتياجات مجتمع القرن السّابق.
لذلك تعتبر مفاهيم القيادة والابتكار والتغيير من التوجهات الحديثة في الإدارة ومن أهم المبادئ الداعمة للتنمية الثقافية الشاملة والمستديمة، خاصة وان المؤسسات المكتبية هي فضاءات للتنمية المعرفية تدعم التمكين الثقافي للأفراد والجماعات. كما أنها أداة الدول المتقدمة و النامية -على حد السواء- لتحقيق الوعي الثقافي و النماء المؤسساتي. ولعل هذا الشأن هو ما جعل دورها اليوم اعمق ، بسبب تنوّع وتطوّر وسائل نقل المعرفة والتكنولوجيات الحديثة ، وهو ما وضعها أمام تحديات ورهانات كبرى لخلق البيئة الملائمة التي تقوم على التنمية المهنية لأخصّائيي المكتبات والمعلومات ،وتدعم المهارات الفردية وتطورها استجابة لتطلعات الجمهور.
إن تنظيم هذا الملتقى العربي حول التنمية المهنية لأخصّائيي المكتبات والمعلومات تحت شعار: "قيادة- ابتكار- تغيير "، المزمع تنظيمه بصفاقس أيام، 16 و 17 و 18 أفريل بنزل النخلة بجزيرة الاحلام قرقنة بصفاقس يندرج في إطار المقاربة التي تنتهجها وزارة الشؤون الثقافية التونسية ، بهدف الوصول إلى توصيات ومخرجات بناءة تساعد مستقبلا في تنمية واقع المكتبات و استشراف الرؤى والخطط المستقبلية التي تقوم على مبادئ الحوار التفاعلي والانفتاح المثمر على مختلف المتدخلين في الفعل الثقافي من الجمعيات والمؤسسات والمنظمات المهنية المحلية و الدولية.

أهداف المُلتقى
•التحسيس بأهمية التدريب في مجال التنمية المهنية للعاملين في المكتبات.
•تنمية المهارات القيادية وضرورة التكوين المستمرّ في مجالات المناجمنت.
•إعداد أخصّائيي المكتبات للقيام بأدوار جديدة تفرضها عليهم الساحة المعلوماتية عبر تدريبهم في مجال القيادة، الابتكار وإدارة التغيير.
•البحث الدّائم عن الدعم والتعريف بالشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في تونس INELI MENA TUNISIA والإعلان عن البدء في تلقي الاستمارات للمترشحين التونسيين من خلال برنامج تدريبي عبر الانترنت يمثل فرعا للشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في شمال إفريقيا والشرق الأوسط INELI MENA تحت رعاية الاتحاد العربي للمكتبات و المعلومات .
•تشبيك المكتبيين بمختلف أصنافهم وتحفيزهم لتبادل الخبرات والتجارب من خلال ورشات تفاعلية تعقد على هامش الملتقى.

محاور الملتقى
•مدخل للتنمية المهنية: الواقع والآفاق
• تقديم نموذج حي وواقعي من تجارب الشبكة الدولية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في شمال إفريقيا والشّرق الأوسط -
• ورشات تطبيقية في القيادة والابتكار والتغيير
•الإعلان عن تأسيس الشبكة الفرعية لقادة المكتبات المبدعين الناشئين في تونس.

الاطراف المنظمة للملتقى :
•وزارة الشؤون الثقافية
•الإدارة العامة للكتاب
•المندوبية الجهوية للشؤون الثّقافية بصفاقس
•المندوبية الجهوية للشؤون الثّقافية بمنّوبة
•المندوبية الجهوية للشؤون الثّقافية بقابس
بالشراكة مع
•الإتّحاد العربي للمكتبات والمعلومات.
•جمعية احباء المكتبة و الكتاب بصفاقس.

لمزيد الاستفسار الاتصال على الرقم التالي 20405602 ( عمران مبروك رئيس جمعية احباء المكتبة و الكتاب بصفاقس )